لما طال الحصار ببني قريظة ، و فشلت كل المحاولات بشأن انقاذ نفوسهم من الموت ، ورفض رسول الله صلى الله عليه وسلم كل ما عرضته بنو قريظة من عروض ، هدد المسلمون باقتحام حصون بني قريظة وقتالهم وقتلهم إن لم يستسلموا




سمع يهود بني قريظة القرار العسكري ، فسارعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليعلنوا أنهم ينزلون على حكم سعد بن معاذ ، زعيم الأس و حليفهم في الجاهلية وحاول الأوس أن يشفعوا ليهود بني قريظة ، فقد جاء نفر من الأوس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجون رسول الله صلى الله عليه وسلم و يلحون عليه في الرجاء في أن يعفو عنهم و أن يجليهم عن المدينة كما أجلى يهود بني النضير ، حلفاء الخزرج ، فقالوا : يا رسول الله ، احسن في موالينا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا ترضون يا معشر الأوس أن يحكم فيكم رجل منكم ؟ قالوا : بلى فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سعد بن معاذ ليحكم في قريظة ، وكان في خيمة رفيدة الأسلمية بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فلما وصل راكباً على حماره إلى مقر قيادة الرسول صلى الله عليه وسلم ، قال رسول الله : قوموا إلى سيدكم ، فقاموا فأنزلوه عن حماره لقد قام هؤلاء الذين رجوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعفو عن بني قريظة إلى سعد بن معاذ يرجونه أن يحسن إلى بني قريظة ، و أن يخفف في حكمه عليهم ، فقالوا : يا سعدإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد حكمك بني قريظةلتحسن في موالينا ، و كرروا هذا الكلام مرات على مسمعه و هو ساكت لا يتكلم وبعد ان استمع سعد بن معاذ إلى رجاء هؤلاء النفر من الأوس وقف يقول : أيرضي بحكمي هؤلاء-مشيراً إلى المسلمين-و في مقدمتهم قومه الأوس ، فقالوا : نعم يا سعد، فقال سعد و قد غض بصره عن الجهة التي يجلس فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم تأدباً في الحديث معه ومخاطبته: أيرضى بحكمي هؤلاء؟قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، نعم يا سعد ، فيهود بني قريظةهم الذين اختاروه ولم يختاروا غيره طمعاً في محاباتهم لأنهم حلفاؤه في الجاهلية ، والمسلمون قبلوا بحكمه ، فجميع الأطراف قد اختارت سعداً ليكون حكماً بينها لقد أنصت الجميع ليسمعوا حكم سعد ، فقال سعد : آن لسعد ان لا تأخذه في الله لومة لائم ، ثم قال : احكم بقتل الرجال وسبي النساء والذرية وروى الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه بإسناده إلى أبي سعد الخدري رضي الله عنه قال : نزل أهل قريظة على حكم سعد بن معاذ ، فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلى سعد فأتى على حماره ، فلما دنا من المسجد قال الأنصار: قوموا إلى خيركم ، فقال : هؤلاء نزلوا على حكمك، فقال : تقتل مقاتلهم وتسبي ذرياتهم ، قال : قضيت بحكم الله