الايملات المعتمدة لدينا ( hotmail - gmail - Outlook - Yahoo ) والايميلات الرسمية وغير ذلك سيتم الحذف ..

التسجيل باللغة العربية ويمنع غير ذلك .

مطلوب مشرفين ومشرفات ، التفاصيل من هنا .


الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

ملاك الويب

::شركات معتمدة::
الاعضاء
إنضم
2017 - 6 - 30
المشاركات
4,000
الإعجابات
6
النقاط
37
غير متصل
#1


الله اكبر .. الله اكبر .. الله اكبر
سبحان الذى سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين، وانا الى ربنا لمنقلبون
اللهم انا نسالك فى سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى
اللهم هون علينا سفرنا هذا واطوا عنا بعده
اللهم انت الصاحب في
السفر والخليفة فة الأهل
اللهم انى اعوذ بك من وعثاء
السفر وكآبة المنظر وسوء المنقلب فى المال والأهل

You do not have permission to view link سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.


دعاء السفر.. من سنن وآداب السفر والسياحة

في الصيف وغيره يشدّ الكثير من الإخوة الرّحال إلى حيث يوجد الوالدان أو أحدهما، أو إلى الأقارب والديار، أو إلى الأماكن السياحية هنا أو هناك.

لذا ينبغي بيان بعض الآداب والتعاليم الشرعية المتعلقة بذلك.. ومنها: مسألة السفر إلى بلاد غير المسلمين، أو حتى إلى بلاد مسلمين ولكن بلاد يقل فيها الإلتزام بتعاليم الإسلام وآدابه، وتتراجع فيها مظاهر الحياة الإسلامية، حتى تنعدم أو تكاد..

ينبغي ألا يسافر المسلم إلى بلاد كهذه، حتى لا يعود من سفره وقد جرح إيمانه، وخدش دينه، وتراجع إلتزامه وعبادته وتقواه! فبئس السفر ذلك الذي يورث لصاحبه هذه النتيجة وتلك العاقبة، فعن جرير أن رسول الله قال: {أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين}. قالوا: يا رسول الله! ولم؟ قال: {لا تراءى ناراهم} [أبو داود] أي أنه يجب أن يكون الحد الفاصل الجغرافي بين المسلم والمشرك موجوداً بحيث إذا أشعل أحدهما ناراً في الليل لا يراها الآخر، ويمكن تقدير المسافة في الأرض المنبسطة بثلاثة كيلو مترات تقريباً..!

هذا وإن في بلاد المسلمين الواسعة متسعاً لمن أراد النزهة والسياحة، وتباً لنزهة وسياحة على حساب الدين والتقوى والآخرة والأخلاق..!

فإذا كان السفر سفر طاعة كما في حال برّ الوالدين وصلة الرحم والأقارب، وزيارة الإخوة في الله، ورؤية المسلمين ودعوتهم إلى الله تعالى، وتفقد أحوالهم، وإغاثتهم وغير ذلك، أو كان سفراً مباحاً لا إثم فيه ولا معصية، فهناك جملة من السنن النبوية والآداب الإسلامية للسفر في ما يلي بعض منها:

(1) إذا وجدت النية للسفر فتستحب الاستخارة له ولغيره، فعن جابر أنه قال: {إذا همّ أحدكم بالأمر، فليركع ركعتين غير الفريضة، ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسمي حاجته) خير لي في ديني ومعاشي، وعاجل أمري وآجله فاقدره لي، ويسّره لي، وبارك لي فيه، وإن كنت تعلمه شراً لي في ديني ومعاشي، وعاجل أمري وآجله فاصرفه عني، واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم رضّني به} [البخاري].

كما ينبغي للمسلم عموماً وللمسافر خصوصاً أن يكتب ويدوّن وصية إذا كان له شيء يوصي به. وينبغي أيضاً أن يقضي ويسدد ديونه.

(2) كان يحب أن يخرج يوم الخميس، قال كعب بن مالك: لقلما كان رسول الله يخرج إذا خرج من سفر إلا يوم الخميس. [البخاري].

(3) وكان إذا وضع قدمه في الركاب إستعداداً للركوب قال: {بسم الله}.

(4) فإذا استوى على ظهرها قال: {الحمد لله} ثلاثاً.

(5) و {الله أكبر} ثلاثاً.

(6) ثم يقول: سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (13) وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ [الزخرف:14،13].

(7) ثم يقول مرة ثانية: {الحمد لله} ثلاثاً.

(8) ويقول مرة ثانية أيضاً: {والله أكبر} ثلاثاً.

(9) ثم يقول: {سبحان الله} ثلاثاً.

(10) ثم يقول: {لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، سبحانك إني ظلمت نفسي، فاغفر لي، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت} [النسائي].

(11) ثم يقول: {اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هوّن علينا سفرنا هذا، واطو عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنظر، وسوء المنقلب في المال والأهل} [مسلم].

(12) وإذا رجع من السفر قالهن وزاد فيهن: {آيبون، تائبون، عابدون، حامدون، لربنا ساجدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده} [البخاري].

(13) ورد عنه أنه كان يقول: {أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من الضبنة في السفر - وهي ما تحت يده من مال وعيال ومن تلزم نفقته - وكآبة المنقلب، ومن الحور بعد الكور - الحور: النقض، والكور: اللف والإبرام - ومن دعوة المظلوم، ومن سوء المنظر في الأهل والمال} [أحمد]. تعوّذ من كثرة العيال في مظنة الحاجة وهو السفر، ومن فساد الأمور بعد استقامتها، أو من نقصانها بعد زيادتها.

(14) وكان إذا ودّع أصحابه في السفر يقول لأحدهم: {أستودع الله دينك، وأمانتك، وخواتيم عملك} [أبو داود].

(15) يشرع للمسلم أن يطلب التوجيه من أهل الصلاح، فقد جاء إليه رجل، فقال: يا رسول الله، إني أريد سفراً، فزوّدني؟ فقال: {زوّدك الله التقوى} قال: زدني! قال: {وغفر لك ذنبك}. قال: زدني! قال: {ويسّر لك الخير حيثما كنت} [البيهقي].

(16) يشرع للمسافر أيضاً أن يخبر من يحب بعزمه على السفر فقد قال رجل للنبي: إني أريد سفراً! فقال: {أوصيك بتقوى الله! والتكبير على كل شرف} (أي كل مكان مرتفع)، فلما ولّى قال: {اللهم ازو له الأرض، وهّون عليه السفر!} [ابن حبان].

(17) وكان النبي وأصحابه إذا علوا الثنايا كبّروا، وإذا هبطوا سبّحوا، فوضعت الصلاة على ذلك (أي في الوقوف التكبير، وفي الانخفاض التسبيح في الركوع والسجود) [أبو داود].

(18) وقال أنس: كان النبي إذا علا شرفاً من الأرض أو نشزاً قال: {اللهم لك الشرف على كل شرف، ولك الحمد على كل حمد} [أحمد].

(19) وكان إذا كان يسير في مجموعة سار سيراً هادئاً، ويسمى (العنق) فإذا وجد فراغاً أسرع قليلاً، ويسمى (النّص). [ابن خزيمة].

(20) وكان يقول: {لا تصحب الملائكة رفقة فيها *** ولا جرس} [مسلم].

(21) ورد عنه أنه دخل أهله (أي على أهله) قال: {توباً توباً، لربنا أوباً، لا يغادر علينا حوب} [أحمد].

(22) وكان يكره للمسافر وحده أن يسير بالليل، قال: {لو يعلم الناس ما في الوحدة ما سار أحد وحده بليل} [البخاري].

(23) وكان يكره السفر للواحد بلا رفقة، فقد ورد عنه أنه قال: {الواحد شيطان، والاثنان شيطانان، والثلاثة ركب} [مالك وأحمد].

(24) وكان يقول: {إذا نزل أحدكم منزلاً فليقل: "أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق"، فإنه لا يضره شيء حتى يرتحل منه} [مسلم].

(25) ورد عنه أنه كان إذا غزا أو سافر، فأدركه الليل قال: {يا أرض ربي وربك الله! أعوذ بالله من شرّك وشرّ ما فيك، وشر ما خلق فيك، وشر ما دب عليك، أعوذ بالله من شر كل أسد وأسود، وحية وعقرب، ومن شر ساكن البلد، ومن شر والد وما ولد} [ابن خزيمة].


 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
اسم الموضوع : دعاء السفر | المصدر : تفسير القرآن الكريم
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

أعلى