• الايملات المعتمدة لدينا ( hotmail - gmail - Outlook - Yahoo ) والايميلات الرسمية وغير ذلك سيتم الحذف ..

    [ يجب ] ان تكون اسم العضوية بالعربي وغير ذلك سيتم الحذف ..!!


الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

ملاك الويب

::شركات معتمدة::
الآعضاء

2017 - 6 - 30
4,000
6
37
غير متصل
#1
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه. أما بعد، إنّ كلمة النمارق هي جمع نُمْرُق أو نُمْرُقة أو نِمْرِقَة، وهي الوسادة، أو الوسادة الصغيرة. وقد بين أهل اللغة هذا المعنى في معاجمهم.



وجاء ذكر النمارق في القرآن الكريم في سورة الغاشية حيث قال الله تبارك وتعالى في وصف الجنة وما فيها من النعيم: { فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ (13) وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ (14) وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ (15) } [الغاشية: 13-15]. فالغاشية هي من أسماء يوم القيامة، وقد سُمِّيَ يوم القيامة بهذا الاسم؛ لأن في هذا اليوم أهوالٌ ومصائب تَعُم جميع الناس وتغشاهم وتحيط بهم. وقد يُرَاد بالغاشية العذاب الشديد الذي يغشى أهل النار، والنعيم المقيم الذي يغشى أهل الجنة. فمن جُمْلة ذلك النعيم الذي سيغشى أهل الجنة ويحيط بهم ولا ينقطع عنهم: السرر والأكواب والنمارق التي تم بيانها في الآيات السابقة. وقد سبق توضيح معنى النمارق عند أهل اللغة بأنه الوسائد، أو الوسائد الصغيرة، وهذا المعنى هو أيضًا معنى النمارق التي ذُكِرَت في الآيات السابقة، فالقرآن الكريم قد نَزَلَ بلسانٍ عربيٍ مبين؛ لذلك نَجَدُ أن المفسرين قد فسروا النمارق بمعناها المعروف في لغة العرب وهو الوسائد. ومن الذين فسروا النمارق بمعنى الوسائد: الحافظ ابن كثير - رحمه الله - في تفسيره، حيث عَزَا هذا التفسير إلى الصحابي الجليل (عبد الله بن عباس) الذي يلقب بـ (حَبْر الأمة وتُرْجمان القرآن)، وعزاه أيضًا إلى العديد من المفسرين من السلف الصالح، مثل: عكرمة وقتادة وغيرهم. فالنمارق المصفوفة: هي الوسائد المصفوفة والموضوعة جنبًا إلى جنب. والله تعالى أعلم. وقد سميت إحدى المعارك التي وقعت في التاريخ الإسلامي بمعركة النمارق، حيث أَرَّخَ لها الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية، وقد سميت هذه المعركة بـ (معركة النمارق) نسبةً إلى المنطقة التي وقعت فيها، وهي منطقة النمارق التي تقع قرب الكوفة في العراق. وقد جَرَت هذه المعركة بين المسلمين والفرس المجوس في فترة خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وانتهت بانتصار المسلمين. وهذه المعركة هي من جملة المعارك التي خاضها المسلمون لفتح بلاد الفرس. وقد وقعت في السنة الثالثة عشر للهجرة، كما بين ذلك الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية. والخلاصة أن النمارق هي: الوسائد، وقد ذكرها الله تعالى في سورة الغاشية، وهي من جملة النعيم الموجود في الجنة. وهي أيضًا اسمٌ لمعركةٍ وقعت بين المسلمين والفرس في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وانتهت بانتصار المسلمين عليهم.​
 
اسم الموضوع : معنى النمارق | المصدر : تفسير القرآن الكريم
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

أعلى