لتهاب الهلل ، (التهاب النسيج الخلوي): هو التهاب موضعي أو منتشر في النسيج الضام تسببه الجراثيم ، يترافق مع التهاب حاد في الأدمة و الطبقات تحت الجلد. يمكن أن يكون سبب التهاب الهلل هو فلورا الجلد الطبيعية أو عن طريق البكتيريا الخارجية، وغالبا أنه يحدث عندما يكون هناك رضّ سابق للجلد ، مثل: تشققات في الجلد، جروح ، بثور، والحروق ، وعضات ولسعات الحشرات ، والجروح الجراحية، وحقن الأدوية في الوريد أو مواقع إدخال القثطرة الوريدية .

أشيع مناطق الإصابة هي جلد الوجه أو أسفل الساقين ، على الرغم من أنّه يمكن أن يحدث في أي جزء من الجسم. لا تزال الدعامة الأساسية للعلاج هي المضادات الحيوية المناسبة، وتمتد فترة العلاج ما بين 48 ساعة و الستة أشهر.
الحمرة((بالإنجليزية: Erysipelas)) هو مصطلح يستخدم لوصف الخمج الأكثر سطحية للأدمة والطبقات العليا تحت الجلد، التي تتظاهر سريريا مع حواف محددة جيدا. تترافق الحمرة مع التهاب الهلل في كثير من الأحيان ، لذلك غالبا ما يكون من الصعب أن نميز بين الاثنين.
يحدث التهاب الهلل داخل تجويف الفك السفلي عند المصابين بذُباح لودفيغ (بالإنجليزية: Ludwig's angina) (وهي حالة حادة ومهددة للحياة ) [1].
لا علاقة لالتهاب الهلل (بالإنجليزية: cellulite) بالسيلولايت ((بالإنجليزية: cellulite))، والذي هو عبارة عن عيب جمالي يصيب الجلد ويتظاهر بالتنقير (غمازات أو نقرات في الجلد).

يحدث التهاب النسيج الخلوي (التهاب الهلل) نتيجة الإصابة بنوع من الجراثيم التي تدخل الجلد ، وعادة عن طريق خدش ، كشط ،أو قطع في الجلد. وليس بالضرورة أن تكون هذه الأذية الجلدية مرئية للعين . أكثر هذه الجراثيم شيوعا هي العقديات من الزمرة(A)، والمكورات العنقودية ، وهي جزء من الفلورا الطبيعية في الجلد، لكنها عادة لا تسبب أي عدوى فعلية عندما تكون على السطح الخارجي للجلد . إن أخماج الأسنان مسؤولة عن حوالي 80% من حالات ذُباح لودفيغ ، والتهاب النسيج الخلوي للمسافة تحت الفك السفلي . تترافق الأخماج المختلطة بفعل كل من الجراثيم الهوائية واللاهوائية بشكل شائع مع التهاب النسيج الخلوي في ذُباح (خناق) لودفيغ . وهذا يشمل عادة العقديات الحالة للدم من نمط ألفا ، العنقوديات ومجموعات العصوانية [1].