• تنبيه :: التسجيل باللغة العربية ويمنع غير ذلك .
    تم ايقاف التسجيل حتى اشعار آخر .
    قريباً
    قريباً

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

ملاك الويب

::شركات معتمدة::
الآعضاء
إنضم
2017 - 6 - 30
المشاركات
4,000
الإعجابات
6
النقاط
37
غير متصل
#1






نحن الآن في زمن نكاد لا نجد فيه الوقت لأداء كل الأمور الحياتيّة اللّازمة ، ومنها الأعمال المنزليّة ، أو الخروج لممارسة أي نشاط إضافي عن النشاطات الروتينية التي تشغل حياتنا وتبعدنا عن عن كل ما هو ممتع ومسلي ، كممارسة الرياضة ، أو لقاء الأصدقاء لتمضية الوقت خارج وتناول الطعام في المطعم أو الذهاب إلى المقاهي ، أو حتى أداء الزيارات الواجب أداءها باستمرار للحفاظ على صلة الرحم بين الأخوة والأقارب ، ولكن هذه الأمور لا تتم إلا بوجود وقت الفراغ الكافي لأداءها ، ولذلك فإن علينا أن ننظّم وقتنا لنيل وقت الفراغ.
وفي حالة وجود وقت الفراغ فإن ملئه من الأمور السهلة ، حيث يمكن في هذا الوقت السعي لإحتراف حرفة ما حتى إن لم تعد هذه الحرفة متواجدة أو متعارف عليها ، فممارسة الحياكة أو الخياطة أو التطريز هي من الحرف التي باتت قديمة لكن لها طابع مميّز يزيد من المتعة أثناء تعلمها في وت الفراغ.
يمكن أيضاً المطالعة وقراءة القصص المشوّقة التي تزيد من رغبة القارئ على إتمامها بسبب عنصر التشويق فيها والذي يجعل القارئ يتمسك بقراءتها حتى النهاية.
كما يمكن أيضاً التوجّه للتكنولوجيا للتسلية وقضاء الوقت الطيّب ، حيث أنه مع وجود مواقع التواصل الإجتماعي يمكن زيادة التواصل من خلالها مع العائلة والأصدقاء دون الإضطرار للخروج من المنزل خاصةً إذا كان هناك أقارب يصعب زيارتهم ويعيشون خارج البلاد ، ولكن ذلك لا يلغي أداء الزيارات المفروضة على الناس تحت بند (صلة الرحم) حيث أن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أوصى بأداء صلة الرحم بحديثه الشريف : “إن الرحم شُجْنةُ متمِسكة بالعرش تكلم بلسان ذُلَق ، اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني”
ولا ننسى أيضاً أن الله تعالى أنزل في كتابه الحكيم ما يدل على فضل صلة الرحم ، فقال الله تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً”.. سورة (النساء)/ الآية (1).
وأخيراً وهو الأهم أن خير أمر نملأ به وقت الفراغ هو العبادة بأنواعها ، فالعبادة لا تقتصر على الصلوات الخمس فحسب ، إنما قيام الليل والصيام والإستغفار هي عبادات أيضاً ، فخير وقت يقضيه الإنسان هو الوقت الذي يتقرب فيه من رب العالمين طمعاً برضاه ونيل الجنة ، بدلاً من قضاء الوقت في الأمور التي تبعدنا عن ديننا وتلهينا عنه.​
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

أعلى