• تنبيه :: التسجيل باللغة العربية ويمنع غير ذلك .
    تم ايقاف التسجيل حتى اشعار آخر .
    قريباً
    قريباً

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

ملاك الويب

::شركات معتمدة::
الآعضاء
إنضم
2017 - 6 - 30
المشاركات
4,000
الإعجابات
6
النقاط
37
غير متصل
#1





وفاة عبدالرحمن بن عوف قبل أن يموت عبدالرحمن بن عوف بزمن قليل لا يتجاوز الشهر حدث له ما يلي حدث إبراهيم بن عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: غشي على عبدالرحمن بن عوف في وجعه، حتى ظنوا أنه قد فاضت نفسه ، حتى قاموا من عنده و جللوه فأفاق يكبر ، فكبر أهل البيت ، ثم قال لهم : غشي علي آنفاً ، قالوا نعم ، قال : نعم صدقتم! انطلق بي في غشيتي رجلان اجد فيهما شدة و فظاظة، فقالا : انطلق نحاكمك إلى العزيزالأمين ، فقال : ارجعا، فإنه من الذين كتب الله لهم السعادة و المغفرة و هم في بطون أمهاتهم ، و أنه سيمتع به بنوه إلى ما شاء الله ، فعاش بعد ذلك شهراً توفي عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه سنة اثنتين و ثلاثين لهجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم عن عمر يناهز خمساً و سبعين سنة ، و قد صلى عليه الخليفة الراشد ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه ، و حمل في جنازته سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ودفن في البقيع وحزن المسلمون على موته حزناً شديداً روى الإمام أحمد رحمه الله تعالى فضائل الصحابة باسناد صحيح عن سعد بن ابراهيم عن أبيه قال : لقد رأيت سعد بن أبي وقاص في جنازة عبدالرحمن بن عوف عند قائمتي السرير فجعل يقول : واجبلاه و لقد قال عثمان بن عفان رضي الله عنه في عبدالرحمن بن عوف في حياته : من زعم انه خير من عبدالرحمن بن عوف في الهجرة الاولى و في الهجرة الثانية فقد كذب و قال الذهبي عن عبدالرحمن بن عوف : هو الغني الشاكر ، و أويس فقير صابر ، و أبو ذر و أبو عبيدة زاهد عفيف​
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

أعلى