• تنبيه :: التسجيل باللغة العربية ويمنع غير ذلك .
    تم ايقاف التسجيل حتى اشعار آخر .
    قريباً
    قريباً

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
إنضم
2017 - 8 - 6
المشاركات
111
الإعجابات
33
النقاط
27
غير متصل
#1
عن عبدِاللهِ ؛ قال :

من سرَّه أن يلقَى اللهَ غدًا مسلمًا
فلْيحافظْ على هؤلاءِ الصلواتِ حيثُ يُنادَى بهنَّ .

فإنَّ اللهَ شرع لنبيِّكم صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سَننَ الهُدى وإنهن من سَننِ الهُدى .

ولو أنكم صليتُم في بيوتِكم كما يُصلِّي هذا المُتخلِّفُ في بيتِهِ لتركتُم سنةَ نبيِّكم . ولو تركتُم سنَّةَ نبيِّكم لضلَلْتُم .

وما من رجلٍ يتطهَّرُ فيحسنُ الطُّهورَ ثم يعمدُ إلى مسجدٍ من هذه المساجدِ إلا كتب اللهُ له بكلِّ خُطوةٍ يخطوها حسنةً .
ويرفعُهُ بها درجةً . ويحطُّ عنه بها سيِّئةً .
ولقد رأيتُنا وما يتخلَّفُ عنها إلا منافقٌ ، معلومُ النفاقِ ولقد كان الرجلُ يُؤتى به يُهادَى بينَ الرَّجُلَينِ حتى يُقامَ في الصَّفِّ

الراوي : عبدالله بن مسعود المحدث : مسلم المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 654 خلاصة حكم المحدث : صحيح

المُحافَظةُ على الصَّلواتِ أَمْرٌ شرعيٌّ واجبٌ على كلِّ مسلم وقد أَمَر الله وأوصْى بالمحافظةِ عليها وعلى الجَماعة
وفي ذلك أجرٌ وفَضْلٌ للمُسلم، وفي الجَماعة مُضاعَفة الأجر لسبعةٍ وعِشرين ضِعْفًا، وقد حضَّ النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم جميعَ مَن يسمع النِّداءَ على إتيان المسجدِ.

وهذا الحديثُ يُوضِّحُ أهميَّة صلاةِ الجَماعة

فقوله: "مَن سرَّه"
↩️ أي: مَن يُفرِحه

ومَن يُحِبُّ "أنْ يَلقى اللهَ غدًا مسلمًا"
↩️ أي: كاملَ الإسلام

"فليُحافِظ على هؤلاء الصَّلواتِ حيث يُنادى بهنَّ"
↩️ أي: فليُحافِظ على صلواتِ الفرائضِ الخَمْس في وقتِها وفي المسجد

وفي الحديث:
الحثُّ على المُحافَظة على أداءِ صلاةِ الجماعة في المساجدِ.
•┈┈• ❀​
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

أعلى