مهارات الإتصال… يعتبر الإتصال هو وسيلة التخاطب التي يحتاج إليها الإنسان كي يستطيع التواصل مع من حوله مع إختلاف عقولهم، ولهذا تصبح تلك الوسيلة بالغة الأهمية لدرجة إستحالة الإستغناء عنها، فبدونها يصبح الإنسان في عزلة تامة عن العالم الذي يعيش فيه، وتختلف درجات هذه الوسيلة من إنسان لأخر، وهذا يرجع بناء” على قدر المهارة التي وهبها الله للإنسان ومقوماتها في إسلوب التعامل مع غيره.​
وتقوم عملية الإتصال على أساس التبادل الفكري والمعلوماتي بين الناس بعضها ببعض من خلال العديد من الأساليب المختلفة والتي من أهمها كل من (الحواس من سمع وبصر ولمس، مع التحدث والقدرة على الكلام)، وتتتفاوت المهارت في إستخدام تلك الأساليب من شخص لأخر، والتي من خلالها تقاس نسبة نضوج الإنسان وذكائة، فليس جميع البشر لهم نفس نسب مهارات الإتصال.​

ما هي عناصر مهارات الإتصال… تنقسم عناصر مهارات الإتصال إلى خمس نقاط والتي تتكون من (المرسل، والمستقبل، والرسالة المراد توصيلها، والوسيلة، والبيئة)، حيث تكتمل مهارات الإتصال بتلك المجموعة من العناصر، ويعرف (المرسل) بأنه ذلك الشخص صاحب معلومة ما يريد أن يرسلها للمرسل إلية بطريقة يستطيع الطرف الأخر أن يتفهمها، أما العنصر الثاني فهو (المرسل إليه) أو المستقبل، وهو عبارة عن شخص أو مجموعة من الأشخاص المراد وصول الرسالة إليهم.​
أما (الرسالة) فهي المعلومة والمحور الأساسي في عملية الإتصال، أما (الوسيلة) فتعد من أهم عناصر مهارات الإتصال التي يتضح من خلالها خبرة الراسل في توصيل الرسالة والتي تأتي بشكل لفظي أو نصي أو إيمائي، أما عن أخر العناصر فتتمثل في (البيئة) التي تلعب دورا هاما فيما يتعلق بمستوى وصول الرسالة بوضوح، وهذا يعتمد على المؤثر اللبيئي حين إرسال المعلومة، فإما ان تؤثر بالسلب في حين وجود عوامل غير سويه، أو بالإيجاب في حالة تهيئة الظروف المحيطة حتى تصبح سببا في سرعة وصول المعلومة بمنتهى السهولة.​
أهمية مهارات الإتصال… تكمن أهمية مهارات الإتصال في حياتنا اليومية في العديد من الأمور الحياتية والعوامل المعيشية التي لا يمكن الإستغناء عنها وهي كالأتي:​
أولا… تمنح مهارات الإتصال فرصة كبيرة في حياة صاحبها إلى التفوق الدائم في حياته العملية، كما تعد أهم الاسباب في كيفية تنظيم حياته العامة من خلال عدم تقصيره في علاقته الأسرية ومع أصدقاءئه، كما تتيح أيضا مهارات الإتصال إستخدام بعض المصطلحات المناسبة التي تؤثر على العنصر الثاني (المستقبل)، في إتخاذ قرارة حيال المعلومة التي وصلت إلية من خلال التأثيرات الخارجية.​
ثانيا… تعتبر مهارات الإتصال من أهم الركائز الأساسية في المنظومة التعليمية، والتي تميز المعلم عن غيرة من باقي هيئة التدريس، حيث لا يكفي فقط علم المدرس الذي وصل إليه، بل الأهم العنصر الثالث من مهارات الإتصال التي تتمثل في الوسيلة التي من خلالها يستطيع المعلم توصيل المعلومة لأكثر من مستوى عقلي يقوم بتوصيل المعلومات إليهم.​
ثالثا… تعد مهارات الإتصال من أهم المواد التي تدرس في بعض الهيئات المتخصصة في العلوم الجنائية، لكيفية التعامل مع العديد من أنواع البشر الذين يقومون بفعل الأعمال الإجرامية، حيث يحتاج كل من رجل الشرطة والقضاء إلى دراسة مهارات الإتصال جيدا، للتعامل مع تلك النماذج من المجرمين، والإستعانة بتحديد خلفية عامة على حالة الأشخاص أصحاب الإدعاءات القضائية مع الأدلة للتوصل إلى قرار إدانتهم أو برائتهم.​
رابعا… يعتمد نجاح فن الخطابة على التواصل مع مجموعة من البشر على الخبره التي وصل إليها الخطيب في مجال مهارات الإتصال، التي تختلف من خطيب عن غيرة، حيث يوجد من يستطيع في إجبار من أمامه من أشخاص في الإنصات إليه جيدا بسبب ما لديه من مهارة في توصيل المعلومة بشكل سهل ومبسط، بينما على الجانب الأخر من الممكن أن يوجد خطيب لديه من العلم قدرا أعلى من العلم عن الحالة الأولى ولكن ليس لديه نفس المهارة في مخاطبة عقول الناس بنفس الكفاءه.​
خامسا… كما تعتبر مهارات الإتصال أيضا من أهم الوسائل التي يصل بها الإنسان إلى أهدافه، من خلال إستطاعته على التخطيط السليم لحياته بشكل عام وتنسيقها بشكل سليم، ولهذا وجب على الإنسان قبل إنتقالة من مرحلة لأخرى في حياته أن يتعرف جيدا على مستوى مهارات الإتصال لدية حرصا على البعد من نتائج الفشل .​
ومن أهم تلك المهارات التي يحتاج إليها كل من (القدرة على مواجهة الناس، والتحدث إليهم، والقدرة على كتابة السيرة الذاتية، و السعي وراء وجود أكثر من لغة، والقدرة على إستعمال الحاسوب، وفن الإدارة، وفن الإتيكيت، والقدرة على التعامل الطيب مع الجمهور، وحسن الاستماع وفهم الكلام، والقدرة على تحليل المواضيع، والنقاش بطريقة متحضرة، والحوار، والإبتعاد عن الجدال، والقدرة على إدارة الوقت، وإمكانية كتابة التقارير المختلفة والأبحاث)، بالإضافة إلى قدرة الفرد على العمل في كيان يحتوي على عددا من الأشخاص.​
أخيرا… وأخيرا جدير بالذكر إحدى أهم نماذج مهارات الإتصال على مر التاريخ، بين كل من هيلين كيلر و معلمتها أن سوليفان، حيث فقدت هيلين كيلر أهم مقاومات أي أنسان للإتصال بالعالم الخارجي من سمع وبصر وتحدث، ثم جعل الله معلمتها أن سوليفان سببا في إتصالها بالعالم من خلال التواصل معها بتعليمها كتابة الحروف على كف يدها الذي كان الوسيلة التي كانت سببا في معرفة ما يدور حولها من أحداث، وإستطاعة هيلين في أعلى صور التحدي الوصول إلى أعلى مراتب العلم بعد دراسة العديد من المجالات، حتى أصبحت أديبه و لها العديد من المؤلفات والتي كانت أولها كتاب (مفتاح حياتي).​